عقد العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح قائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي لقاء مع السفير هانز جروندبرج رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن وبيتر سمنبي المبعوث السويدي الخاص إلى اليمن.
 
واستعرض اللقاء، الذي عقد عبر دائرة الكترونية، مجمل التطورات على الساحة اليمنية وفي مقدمتها الجهود الدولية وجهود الاتحاد الأوروبي في أعمال الإغاثة والأنشطة الإنسانية في اليمن إضافة للجهود الخاصة بإحلال السلام وإنهاء الحرب في اليمن.
 
وأطلع العميد طارق ضيفيه على واقع اتفاق ستوكهولم الذي وصفه بالجيد لولا الخروقات الحوثية اليومية ولولا أن المليشيات المدعومة من إيران حولت الاتفاق من نافذة أمل إلى فرصة للاستقواء وإعادة ترتيب صفوفها والتفرغ لمهاجمة مناطق أخرى في البلاد.
 
وناقش اللقاء مؤتمر المانحين الذي يعتزم الاتحاد الأوروبي عقده لدعم اليمن خلال الفترة المقبلة وهو المؤتمر الثالث من نوعه خلال سنوات.
 
كما نوقشت الأوضاع الإنسانية في اليمن بشكل عام وفي مناطق الساحل بشكل خاص وعبر الجانبان عن رغبتهما في شراكة دائمة في عمليات دعم العمليات الإنسانية وأعمال الإغاثة في هذه المناطق.
 
وقال رئيس البعثة الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي يبذل اهتماما خاصا بدعم جهود السلام في اليمن، كما يبذل جهودا لتخفيف الأزمة الإنسانية ويعمل مع شركاء عديدين في هذا المجال، مبديا سعادته بالمعلومات التي اطلع عليها من جانب العميد طارق حول الإجراءات التي تتخذها المقاومة الوطنية والقوات المشتركة في جانبي دعم جهود السلام ودعم الأعمال الإنسانية.
 
السيد بيتر سمنبي، مبعوث السويد إلى اليمن أطلع من جانبه قائد المقاومة على دور السويد إزاء التطورات في اليمن ضمن الجهود الدولية وهو الدور الذي أدى باستوكهولم، منذ كانت عضوا في مجلس الأمن الدولي، إلى تعيين مبعوث خاص إلى اليمن. متمنيا النجاح لاتفاق ستوكهولم الذي قال إنه اتفاق مهم رغم العراقيل التي تواجهه.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية