زار برلمانيون وشخصيات اجتماعية وقيادات نسوية، اليوم الاثنين، فردوس شهداء المقاومة الوطنية حراس الجمهورية، في مدينة المخا بمحافظة تعز، جنوب غرب اليمن.
 
وقرأ الزائرون الفاتحة على أرواح الشهداء، معربين عن تقديرهم وأبناء اليمن للتضحيات التي رسمها هؤلاء في لوحة تحرير الوطن من عصابة مليشيا الحوثي التابعة لإيران.
 
وقالوا إن دماء الشهداء وزملائهم الجرحى والمعوقين، تشكل دافعا إضافيا للمزيد من الإرادة والإصرار على تطهير اليمن من الرجس الفارسي، وتوضيح أهمية المعركة التي يخوضها الجمهوريون في كل شبر من البلاد ضد مليشيا رجعية طائفية كل همها إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء ووضع اليمن وشعبه بيدقا في رقعة المساومات الإيرانية مع الغرب.
 
وأثناء تجوالهم في فردوس الشهداء، صرح عدد من الزائرين عن ملاحظتهم إيحاء الأسماء على المراقد بأن الشهداء ينتمون إلى مختلف المحافظات والمناطق اليمنية، ما يؤكد أن مناهضة المليشيا الحوثية تحمل بعدا وطنيا حقيقيا، من جهة، وتعبر عن حرص المقاومة الوطنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح على أن تتجسد الجغرافيا اليمنية في تكوين المقاومة، من جهة ثانية.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية