أعلنت وزارة الصحة اليمنية، الجمعة 9 أبريل 2021، عن تسجيل 100 إصابة جديدة بفيروس كورونا موزعة على سبع محافظات، في وقت أعربت فيه الأمم المتحدة، عن قلقها من تضاعف خطير ومقلق للجائحة في اليمن.
 
وقالت وزارة الصحة في إحاطتها اليومية ممثلة بإدارة الترصد الوبائي في العاصمة المؤقتة عدن، إنها سجلت 100 إصابة مؤكدة في 7 محافظات يمنية محررة.
 
وفي حين لا تزال ميليشيا الحوثي الانقلابية الموالية لإيران تفرض تعتيما إعلاميا شاملا حول تفشي الوباء في مناطق سيطرتها شمالي اليمن، يقابله تزايد أعداد الوفيات المعلنة عبر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، تصدرت محافظة تعز قائمة إعلان وزارة الصحة عن حصيلة كورونا الموثقة بالمناطق المحررة خلال الساعات الماضية.
 
وسجلت إدارة الترصد الوبائي، 29 حالة إصابة مؤكدة في تعز، تليها حضرموت 26 إصابة، والضالع 18 إصابة، وعدن 17 حالة، ومأرب 5 إصابات، فشبوة 3 إصابات، والمهرة 2.
 
كما وثقت الإدارة الصحية 18 حالة وفاة بمضاعفات فيروس كورونا في أربع محافظات توزعت على 9 حالات وفاة في حضرموت، ثم تعز 6 حالات، فالضالع حالتان، ومأرب حالة واحدة.
 
من جانبه قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في المؤتمر الصحفي اليومي بنيويورك، حسبما أفادت المنظمة الدولية على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، إنه "تم تأكيد أكثر من 5 آلاف حالة إصابة بـ (كوفيد-19) منذ بداية الجائحة في اليمن. وتضاعف هذا الرقم في شهر واحد فقط، ما يشير إلى تصاعد خطير ومقلق للفيروس".
 
وأضاف: "عدد الوفيات آخذ في الارتفاع، حيث تم تسجيل ما يقرب من ألف وفاة حتى الآن، تم تأكيد ثلث هؤلاء منذ منتصف مارس الماضى".
 
وتابع قائلا: "نحن نعلم أن هذه الأرقام تقلل إلى حد كبير من عبء المرض الفعلي في البلاد، بسبب قدرات الاختبار المحدودة ونقص الإبلاغ، وكذلك تحديات الوصول إلى أي علاج".
 
وذكر دوجاريك أن "الشركاء في مجال الصحة يعملون بجد لتوسيع نطاق الدعم، بما في ذلك من خلال تعزيز المراقبة والاختبار الموسع وتوفير الأدوية والإمدادات الأساسية".
 
وأكد أن "الجهود جارية لتطعيم الفئات ذات الأولوية، بعد وصول الدفعة الأولى من الجرعات الأسبوع الماضي".

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية