طالبت واشنطن، أمس الجمعة، بالإفراج عن جميع الأمريكيين المحتجزين دون سند في إيران.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، إن "عودة المحتجزين في إيران أو أماكن أخرى بأمان أولوية قصوى للولايات المتحدة".

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أكد أن إدارة الرئيس جو بايدن على اتصال بإيران من أجل الإفراج عن الأمريكيين الخمسة المحتجزين.

وأضاف سوليفان، في تصريحات تلفزيونية، أن "هذه القضية ستساعد في تحديد العلاقات المستقبلية بين البلدين".

وردا على سؤال بشأن 5 أمريكيين على الأقل تحتجزهم إيران، أكد على أن "تأمين إطلاق سراحهم سيكون أولوية مهمة".

وأوضح: "بدأنا في التواصل مع الإيرانيين بشأن هذه القضية وسنواصل القيام بذلك ونحن نمضي قدما".

وتابع: "ستكون رسالتنا القوية للإيرانيين أننا لن نقبل اقتراحا طويل الأجل حيث يستمرون في الاحتفاظ بأمريكيين بطريقة غير عادلة وغير قانونية".

وتنظر السلطات الإيرانية لحاملي الجنسيات المزدوجة بعين الريبة، تحت ذريعة مخاوف من احتمالية تورطهم في التجسس لصالح أجهزة استخبارات أجنبية.

 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية