أبدى نواب لبنانيون، الجمعة، رغبتهم في الحصول على دعم الصين لتشكيل لجنة تقصي حقائق دوليّة في انفجار مرفأ بيروت.

جاء ذلك، خلال لقاء افتراضي، بين وفد من تكتل نواب "الجمهورية القوية" التابع لحزب "القوات اللبنانية"، والسفير الصيني في لبنان وانج كيجيان.

والتقى الوفد الذي ضم نائبين، مع السفير كيجيان، في إطار متابعة الخطوات التي بدأها نواب التكتل باتجاه الأمم المتحدة عبر رفعهم كتابا إلى الأمين العام أنطونيو جوتيريس مطالبين باسم الشعب اللبناني بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية تتابع التحقيق بانفجار المرفأ".

وبحسب بيان صادر عن التكتل، فقد شرح الوفد للسفير الصيني "وجهة نظر الحزب ومضمون الكتاب الذي رفعه التكتل للأمين العام والأسباب الموجبة الضرورية لتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية تساعد في التحقيق بشكل علمي ومتجرد بعيدا من التدخلات السياسية التي ما زالت تعيق التحقيق بعد 6 أشهر من الانفجار".

وقدم الوفد إلى السفير نسخة من الكتاب الذي رفعه التكتل للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس "آملين دعم الصين لخطوة التكتل كونها عضوا دائما في مجلس الأمن".

وكان 4 نواب من كتلة "الجمهورية القوية " النيابية وقوامها 15 نائباً، قد سلموا في 22 فبراير/شباط الجاري نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، نجاة رشدي عريضة تطالب جوتيريس بتشكيل لجنة تقصي حقائق دوليّة في انفجار مرفأ بيروت.

وكان الانفجار قد وقع في الرابع من أغسطس/آب الماضي وخلف نحو مئتي قتيل وأصاب نحو 6 آلاف آخرين وشرد قرابة 300 ألف شخص.

 

 

 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية