تواصل المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، احتجاز آلاف المدنيين رهائن في سجونها، بغرض مقايضتهم مع أهاليهم بفدى مالية اعتادت المليشيا الحوثية عليها من خلال الضغط على أسر المعتقلين قسرا لديها.
 
وقالت مصادر حقوقية، إن المليشيا الحوثية تحتجز مجموعة رهائن في سجونها وتنكر في ذات الوقت احتجازهم، كما ترفض إخلاء سبيلهم،  بعد أن قضوا 6 أشهر في سجونها.
 
وأوضحت المصادر أن الرهائن( لم تذكر عددهم بالتحديد) هم من أسرة آل القاعدي. مشيرة إلى أن السلطات القضائية التابعة لمليشيا الإرهاب، تعترف بمظلومية الرهائن وترفض التدخل للإفراج عنهم.
 
وتشكيل جريمة الاعتقال القسري، واستخدام السجناء رهائن، إحدى صور الجرائم ضد الإنسانية المدانة طبقا لمواد القانون الدولي الإنساني، الذي يجرم هذه الانتهاكات التي لا تتورع المليشيا الحوثية عن ارتكابها.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية