قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف)، إن معدلات سوء التغذية في أوساط الأطفال في اليمن، تتسع فجوتها بشكلٍ مفجع، وزادت حدتها هذا العام بنسبة 10 بالمئة.
 
وفي بيان صحافي للمديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور، نبهت الأخيرة إلى أن معدلات سوء التغذية الحاد بين الأطفال وصلت في بعض مناطق البلاد إلى مستويات قياسية، مسجلةً زيادة بنسبة 10 في المائة هذا العام فقط.
 
وحذرت فور، من مضي اليمن "نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود". مشيرة الى أن أكثر من 12 مليون طفل في البلاد أضخوا بحاجة ملحة للمساعدة الإنسانية.
 
وذكرت المسؤولة في اليونيسف، أن نحو 325,000 طفل دون الخامسة، يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم ويكابدون من أجل البقاء على قيد الحياة. مؤكدة أن خمسة ملايين طفل، يواجهون خطرا متزايدا للإصابة بالكوليرا والإسهال المائي الحاد.
 
ووفقا لفور، فقد حول فيروس كورونا المستجد الأزمة العميقة في اليمن، إلى كارثة إنسانية وشيكة. منوهةً الى ضرورة إبقاء الأطفال بمنأى من الأذى والسماح بالوصول إلى المجتمعات المحتاجة دون أي عوائق.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية