منعت مليشيا الحوثي، على مدى يومين، انتشال جثة مدني استشهد على يد قناصتها برصاصة في رأسه بالتحيتا جنوب محافظة الحديدة الساحلية.
 
وقال قريب للضحية إن قوات تابعة للواء التاسع عمالقة حاولت سحب جثة المواطن فارس الجناني، وكادت تخسر العشرات من أفرادها جراء إطلاق قناصة المليشيا النار على كل من يحاول الاقتراب من الجثة التي لا تبعد عن مواقع الأخيرة أكثر من مئتي متر.
 
ونوه إلى أن الضحية الذي اقترب من خطوط التماس يعاني من فقدان للذاكرة. 
 
وأرفق قريب الجناني، صورة بمنشور في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة، مشيرا إلى أنها تجسد "انتهاكات وجرائم إنسانية تقوم بها مليشيا الحوثي بحق المواطنين"، وأكد أنها لا تميز بين عسكري ومدني في خروقاتها المتواصلة لهدنة أممية في المحافظة. 
 
وأضاف أن المليشيا الموالية لإيران أطلقت رصاص قناصاتها في وقت سابق على مختل عقليا أثناء سيره في إحدى الطرقات.
 
وذهب الآلاف من أبناء الساحل الغربي ضحايا، ما بين قتيل وجريح ومعاق، نتيجة ألغام زرعتها مليشيا الحوثي أو إطلاق قناصاتها النار مباشرة على أفراد أو بقصف عشوائي للأحياء السكنية.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية