X
السبت، 04 يوليو 2020
 
 
صنعاء
25°C
عدن
35°C
الحديدة
36°C
©

أطباء يحذرون من بروتوكول حوثي لعلاج مرضى كورونا في المنازل: أدوية قاتلة

12:09 2020/06/04
آخر تحديث
12:09 AM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية

حذر أطباء، مؤخرا، من "بروتوكول  علاجي " نصحت مليشيا الحوثي  مرضى كورونا باستخدامه في منازلهم، مؤكدين أن أدوية تضمنها البروتوكول قاتلة ولا تستخدم إلا في غرف العناية المركزة بالمستشفيات وتحت إشراف طبي كامل.
 
وفيما وعد وزير صحة المليشيا قبل أيام باكتشاف أطبائه علاجا لكورونا، استهجن أطباء، على صفحات تواصل اجتماعي، بروتوكول أعده وهاج المقطري مستشار وزير صحة المليشيا، منادين بوقف ما وصفوها بالجريمة والاستخفاف بحياة اليمنيين.
 
وفند الطبيب اليمني حسين الويسي،  بعض بنود البروتوكول الحوثي مشيرا إلى أنه سرد ملاحظاته كأمثلة فقط على ما اعتبرها "فضائح علمية وجرائم أخلاقية وألغام تتربص بمن يدوس عليها".
 
وسرد تفنيداته بالقول إن البند السادس من البروتوكول نصح المرضى في المنازل باستخدام دواء اسمه "لينزوليد"، وأشار الويسي إلى أن هذا الدواء هو خط الدفاع الأخير ضد أخطر بكتيريا على الإطلاق اسمها "ستافيلوكوكس أورياس".
وقال إن الأطباء يتعاملون مع "لينزوليد" بحذر شديد. مضيفا "وهاج وضع هذا الدواء في أيدي عامة الناس وصرح لهم استخدامه هكذا بكل بساطة في المنزل وبدون أي فحوصات تثبت الحاجة إلى استخدامه".
وأردف "وهاج يحطم خط الدفاع الأخير ضد بكتيريا قاتلة يعتبر كوفيد 19 مجرد مزحة سخيفة عندما تقارنه بها".
 
وتابع الويسي بأن البند السابع في البروتوكول الحوثي يتضمن عقاري "هيدروكورتيزون" و"ميثايل بريدنيزولون" منوها إلى أن وظيفتهما إيقاف عمل الجهاز المناعي "وتستخدم بحذر شديد في العناية المركزة في حالات محدودة وبإشراف حثيث من استشاريي العناية والأمراض المعدية".
 
وواصل، بأن البند الثامن نصح بدواء "فلوكونازول" المضاد للفطريات التي تصل إلى الدم.
ونبه إلى أن وصول الفطريات إلى الدم لا يحصل إلا عند انهيار الجهاز المناعي للمريض بشكل كامل.
وأضاف أن العقار لا يستخدم سوى بإثبات وجود فطريات في الدم عن طريق الفحص المخبري، وبإشراف استشاريي الأمراض المعدية. حسب الويسي.
 
طبيب آخر اعتبر العقارات الموصوفة في البروتوكول العلاجي الحوثي بالمنازل "أخطاء طبية قاتلة".
 
وأكد استشاري أمراض القلب الدكتور شانع علي أن هذا النوع من الأدوية لا يتجرأ الأطباء في وصفها للمرضى في غرف العناية المركزة بالمشافي بدون "أي مراقبة ومتابعة مباشرة من فريق طبي متكامل".
 
وقال "ألا يوجد رجل رشيد يوقف هذا الإجرام والاستخفاف بحياة المواطنين"
 
واختتم بقوله إنه عبر مسيرته العلمية لم يشهد الوسط الطبي اليمني "حماقات وجرأة على حياة المريض مثلما يقوم به مستشار لوزير الصحة في صنعاء".
 
وتأتي هذه الوصفات الحوثية المميتة، لمرضى كورنا في منازلهم، بعد عجز المستشفيات والأقسام المخصصة للتعامل مع الفيروس المستجد عن استقبال حالات جديدة، ما يؤكد، كما يرى مهتمون، التصاعد الكبير في أعداد المصابين بمناطق سيطرة المليشيا الحوثية الموالية لإيران، رغم محاولاتها التستر على البيانات الخاصة بالجائحة.
Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر