في موكب جنائزي مهيب  تقدمه محافظ محافظة الحديدة الدكتور الحسن علي طاهر وكبير ضباط الارتباط في لجنة إعادة الانتشار العميد عبدالرحمن نعمان وعدد من أعضاء لجنة إعادة  الانتشار في الفريق الحكومي وضباط نقاط الارتباط، وقيادات الألوية في القوات المشتركة ونجل الشهيد وشقيقه وعدد من المشايخ والأعيان وأعضاء السلطة المحلية وجمع غفير من المواطنين، شيع اليوم الأحد 19 أبريل 2020م في مدينة المخا محافظة تعز  جثمان الشهيد العقيد/ محمد عبد الرب شرف الصليحي ضابط الارتباط في بعثة الرقابة الأممية لوقف اطلاق النار في مدينة الحديدة الذي استشهد جراء تعرضه لإطلاق رصاص من قبل  قناص تابع لعصابة الغدر والإرهاب الحوثية أثناء قيامه بأداء مهامه في نقطة الارتباط الخامسة من أجل إعادة السلام  لمدينة الحديدة ووقف نزيف دماء الأبرياء من أبناء عروس البحر الأحمر التي تسفكها ميليشيات الحوثي بدون ذنب.
 
وجرت للشهيد الذي لف جثمانه بالعلم الوطني مراسيم عسكرية تقديرا لسيرته النضالية ومواقفه المشرفة المنحازة للشعب والوطن والجمهورية وحرصه على الأمن والاستقرار وإعادة السلام ليعم ربوع اليمن وتفويت الفرصة على أعداء السلام والجمهورية من عملاء إيران أعداء السلام والحوار..
 
وقد أشاد المشيعون بمناقب الشهيد الذي ظل يؤمن بأن هذه الحرب قد فرضتها ميليشيات الحوثي على الشعب اليمني الذي يؤمن بالسلام والحوار والتعايش وحسن الجوار.. منددين بالمواقف السلبية المخزية للمبعوث الأممي إلى اليمن وفريق الرقابة الأممية في الحديدة إزاء  هذه الجريمة التي استهدفت أحد دعاة السلام الذين كانوا يعملون تحت راية الأمم المتحدة، والتي لولا مواقفها المتماهية مع ميليشيات الحوثي، لما تجرأت هذه الميليشيات على ارتكاب مثل هذا الاعتداء الاثم .
 
مستنكرين عدم تحرك المبعوث ورئيس فريق لجنة إعادة الانتشار في الحديدة لإنقاذ حياة ضابط الارتباط الشهيد العقيد محمد الصليحي من خلال نقله للعلاج في الخارج ، بعد أن مكث في العناية 37 يوما وكان يتطلب نقله للعلاج في الخارج بعد ان استعصى علاجه في مستشفيات عدن، وبرغم المطالبات المتكررة إلا أن المبعوث الدولي لم يحرك ساكنا ، ولم يدن القتلة حتى اليوم ..
 
معتبرين استشهاد العقيد الصليحي مسمارا في نعش اتفاق ستوكهولم الذي نسفته ميليشيات الحوثي قبل أن يجف حبر الموقعين عليه .
 
وطالب المشيعون الحكومة بإعلان إنهاء العمل باتفاق ستوكهولم واستكمال تحرير مدينة الحديدة..
 
الجدير ذكره بانه سيتم مواراة جثمان الشهيد رحمة الله تغشاه في مسقط رأسه قرية الشعوبية مديرية المعافر محافظة تعز  ..
 
هذا وقد نعي الدكتور الحسن علي طاهر محافظ محافظة الحديدة الشهيد أثناء التشييع قائلا: نشيع اليوم الشهيد العقيد محمد الصليحي ..الشهيد قتل وهو يؤدي واجب السلام ولم يكن محاربا ولم يكن مقاتلا ، بل  يعمل تحت مظلة الأمم المتحدة التي صارت مظلة للمجرمين وليس الرجال الشرفاء. 
 
وأضاف : نشكر  الإخوة في التحالف  الذين وقفوا معنا .. وفي هذا اليوم الذي نشيع  فيه الشهيد الصليحي ، علينا أن نحتفي بكل الشهداء بالحديدة ويجب أن نكون جميعا بالصفوف الأمامية نحن وكل الأبطال والرجال الشرفاء كفى ذلا ومهانة كل يوم ترتكب المليشيات جرائم ويسقط شهداء مدنيون، فالشهيد الصليحي استشهد وهو يؤدي واجبه من اجل  السلام ،وهناك مدنيون تم إعدامهم بالحديدة وآخرهم الشهيد جهاد الحاج .. إننا قادمون على معركة وعلى الحوثي أن يعي تماما أنه في  أيامه الأخيرة.
 
بدوره، قال العميد نجيب ورق مدير عام شرطة الحديد: اليوم نشيع العميد الركن محمد الصليحي الذي تم قنصه في نقطة الارتباط التي تقع تحت رعاية الأمم المتحدة من قبل المليشيات الحوثية التي لم تحترم السلام والتي ناشدناها كفريق حكومي عدة مرات أن تدين هذا الاستهداف، واليوم نجني نتيجته باستشهاد العقيد الصليحي.. مددنا أيدينا للسلام ولكن مليشيات الحوثي أذناب إيران لم تراع ولم تحترم السلام واتفاقية ستوكهولم والهدنة الأممية واليوم العالم أجمع يري هذه النتيجة.
 
وأضاف: اعتبر هذا التشييع المهيب وحضور كبار رجال الدولة وكبار قيادة القوات المشتركة بالساحل الغربي ، فشل لاتفاقية ستوكهولم. داعيا الحكومة وقيادة القوات المشتركة والتحالف العربي للوقوف يدا واحدة لاستكمال تحرير كل شبر في الجمهورية اليمنية من المليشيات الجوثية التي ترفض السلام .
 
وقال : :ماذا ننتظر من الأمم المتحدة التي ناشدناها مرارا  أن توفر طائرة إخلاء طبي لنقل المصاب الصليحي ولم تحرك ساكنا ،  فماذا ينتظر الشعب  اليمني أن تقدمه  الأمم المتحدة  لهم وهي لم تعمل شيئا وقد حصل انقلاب على دولتهم، واستهداف ضابط  المراقبة وهو يعمل  تحت مظلة الأمم المتحدة، مطالبا الجميع بالوقوف وقفة جادة من أجل تحرير اليمن من لمليشيات الحوثية الكهنوتية أذناب إيران.
 
فيما قال العقيد فاروق الخولاني عمليات اللواء الأول مقاومة تهامية أحد ضباط الارتباط: رحم الله شهيد الجمهورية اليمنية العقيد محمد الصليحي بطل السلام الذي استشهد نتيجة استهدافه من قناص حوثي أثناء تأديته لمهامه الوطنية والأممية في نقطة المراقبة الخامسة كضابط ارتباط للقوات المشتركة وضابط تهدئة وكان رجل سلام واغتالته أيدي الغدر والخيانة الحوثية ، وبرغم ذلك لم تحرك الأمم المتحدة ساكنا، ولم تقم باتخاذ  الإجراءات اللازمة لإدانة وردع المليشيات الحوثية.. رحمه الله شهيد الوطن والجمهورية والحرية والسلام نسأل الله أن يتقبله قبولا حسنا ونحن على دربه سائرون.
 
أما العقيد يوسف محمد النوفي مشرف ضباط الارتباط فقال: استشهد زميلنا العقيد محمد الصليحي برصاص قناص مليشيا الغدر والخيانة وكان يبذل كل جهده ويناضل من أجل السلام لكن أيدي الغدر والخيانة نكثت بالعهد.. ونسأل الله أن يتقبله ويرحمه.
 
وتحدث العقيد مدين القبيصي مشرف ضباط الارتباط قائلا: استشهد العقيد محمد الصليحي من أجل السلام.. واليوم ومن هذا المكان نقول: لا سلام مع مليشيات الغدر والخيانة أبدا ، ولا تنفع معها  أي لغة إلا لغة القوة .
 
وكان الشهيد العقيد محمد الصليحي أحد الضباط الشباب الذين تصدوا للميليشيات الحوثية الكهنوتية منذ الحروب الست كجندي مخلص للجمهورية والديمقراطية، حيث قاتل بالسلاح والكلمة فلول الكهنوت في مختلف مناطق صعدة كمقاتل ومراسل عسكري ، وعقب اجتياح الميليشيات للعاصمة صنعاء رفض الشهيد العمل معهم وانحاز إلى الشعب، فكان من الضباط الذين رفضوا توجيهات وأوامر عناصر الإجرام والإرهاب الحوثية.. وبعد انتفاضة الثاني من ديسمبر وعند إعلان تأسيس المقاومة الوطنية بقيادة المناضل العميد طارق صالح لبى نداء الوطن وانطلق للانضمام إلى صفوف المقاومة الوطنية - حراس الجمهورية.  
 
وفي عام 2018 عين ركنا للتوجيه المعنوي للواء الثالث وخاض الكثير من المعارك ضمن قوة اللواء الثالث والقوات المشتركة بجبهة الساحل الغربي بداية بقطاع الجاح ثم الدريهمي ووصولا إلى مدينة الحديدة. وهكذا استمر الشهيد المناضل العقيد محمد الصليحي علما ناصعا من أعلام المقاومة الوطنية حتى تم اختياره لفطنته وقوة شخصيته ضمن ضابط الارتباط في نقطة الرقابة الخامسة في سيتي ماكس ، بيد أنه وتحت مظلة البعثة الأممية تم اغتيال العقيد الصليحي من قبل قناص حوثي غدرا وخيانة بتاريخ 11 مارس 2020 لينقل فورا للعلاج في عدن إلى أن استشهد متأثرا بجراحه الجمعة 17 ابريل 2020م 
 
السيرة الذاتية للشهيد..
-الشهيد المناضل العقيد محمد عبدالرب شرف الصليحي. 
-من مواليد محافظة تعز مديرية المعافر عزلة الشعوبة واحد مشايخ المنطقة.
-متزوج واب لخمسة أولاد 3 ذكور وابنتان أكبرهم نزار وأصغرهم طارق.
-تخرج من كلية التربية جامعة تعز قسم اللغة العربية عام 2003 ...
-التحق بالكلية الحربية وتخرج عام 2006.
-عمل في وزارة الدفاع دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة. 
-عمل مصححا لغويا للبرامج الإذاعية والتلفزيونية
-عين مديرا لبرنامج صناع المجد التلفزيوني التابع للتوجيه المعنوي. 
-عمل مراسلا حربيا في معارك مواجهة التمرد الحوثي في محافظة صعدة.
-له العديد من الكتابات الصحفية في صحيفة 26 سبتمبر ومجلتي الجيش والإيمان والعديد من المقابلات الإذاعية والتلفزيونية.
-له مجموعة من القصائد الشعرية الوطنية (بالفصحى) ولاتزال مخطوطة.
-التحق الشهيد في صفوف المقاومة الوطنية في منتصف 2018م .
-عين ركن توجيه اللواء الثالث حراس الجمهورية منذ تأسيسه وشارك مع أبطال اللواء في كل المهام القتالية التي نفذها في الجاح والدريهمي وداخل مدينة الحديدة.
-عمل محاضرا في التوجيه المعنوي لقوات المقاومة الوطنية وأسهم في برامج الإعداد القتالي لعدد من الدورات التدريبية في مراكز التدريب التابعة للمقاومة الوطنية 
-عين ضمن فريق ضباط الارتباط بعد نشر النقاط الخمس لمراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة برعاية البعثة الأممية في أكتوبر 2019م . 
-في 11 مارس 2020م تعرض العقيد محمد الصليحي لرصاص قناص من قبل مليشيات الغدر والخيانة الحوثية في نقطة الرقابة الخامسة في سيتي ماكس وأسعف فورا إلى أحد مستشفيات عدن وهناك أجريت له عمليات جراحية عاجلة ونصح الأطباء بنقله للعلاج في الخارج وتعذر تسفيره بسبب تخلي بعثة الأمم المتحدة عن مسؤوليتها القانونية والأخلاقية.
-في مساء الجمعة 17 ابريل 2020 انتقل إلى رحمة الله بعد أن تدهورت صحته وعجز الأطباء عن إنقاذ حياته في ظل تجاهل أممي مريب.
رحم الله الشهيد العقيد محمد الصليحي وأسكنه فسيح جناته.. ولا نامت أعين الجبناء

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية