أرسلت المنظمة الدولية للهجرة فريقَين طبيَّين متنقلَيْن لتقديم المساعدة الفورية للناجين من مأساة غرق مركب يقلّ 260 مهاجرًا أفريقيًا في محافظة شبوة، حيث تم نقل 8 منهم إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية الإضافية، بينما تلقى 63 ناجيًا آخرين الإسعافات الأولية ورعاية الصدمات وتضميد الجروح، وغيرها من العلاجات الأساسية في العيادة المتنقلة المتواجدة في الموقع.

وذكر محمد علي أبو نجيلا، وهو ناطق باسم المنظمة، أن 39 امرأة و6 أطفال كانوا من بين الضحايا، بينما لا تزال عمليات البحث والإنقاذ مستمرة على الرغم من التحديات الكبيرة الناجمة عن نقص زوارق الدوريات العاملة.

وأشارت المنظمة إلى أن 140 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين، وأن الجهود جارية لاستكشاف خيارات إضافية للبحث والإنقاذ مع تواصل انجراف المزيد من الجثث إلى الشاطئ في مواقع مختلفة.

منذ عام 2014، سجل مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة، 1,860 حالة وفاة واختفاء لمهاجرين على طول الطريق الشرقي من شرق أفريقيا والقرن الأفريقي إلى دول الخليج، وشمل ذلك 480 حالة غرق.

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية