ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" السبت، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي "لبحث تداعيات المجزرة الدموية التي قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي" في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.

واستشهد أكثر من 200 فلسطيني فيما أصيب نحو 600 على الأقل، خلال العملية الخاصة التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات في غزة، لتحرير 4 رهائن إسرائيليين، وفق ما أعلن التلفزيون الفلسطيني.

وانتشلت طواقم الإسعاف عشرات الشهداء بينهم أطفال من الشوارع ومنطقة السوق المركزي الذي سقطت عليه القذائف، بينما اكتظت أقسام المستشفيات بعشرات الجرحى من الحالات الحرجة .

وانتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي فيديوهات من مخيم النصيرات تبين عدد من الشهداء وسط أحد الأسواق.

في المقابل قتل ضابط في وحدة "اليمام" التي شاركت في عملية تحرير الأسرى الأربعة من منطقة النصيرات في وسط قطاع غزة.

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية ذكرت أن الضابط في وحدة اليمام، أصيب بجروح خطيرة خلال مهمة تحرير الأسرى الأربعة، لكنه توفي بعد فترة وجيزة متأثرا بجراحه.

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية