دعت دائرة الإعلام والثقافة في التجمع اليمني للإصلاح إلى التفاعل مع الحملة الإعلامية، التي انطلقت الساعة السابعة مساء اليوم، للمطالبة بإطلاق سراح السياسي محمد قحطان، المعتقل في سجون مليشيا الحوثي الإرهابية للعام التاسع.

وجددت دائرة إعلام الإصلاح، في "بلاغ صحفي"، التأكيد أن المسؤولية الأخلاقية والقانونية للأمم المتحدة وممثليها في اليمن، تفرض عليهم تنفيذ القرار 2216 الذي يلزم مليشيا الحوثي بإطلاق سراح قحطان.

ودعت الدائرة في بلاغها، رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية إلى وضع قضية إطلاق سراح قحطان على أولوياتها والتمسك بمبدأ (الكل مقابل الكل)، الذي التزمت به المليشيا ثم تنصلت منه.

وأهابت في ختام بلاغها، بكل نشطاء الصف الوطني المناهض لانقلاب مليشيا الحوثي، المشاركة الواسعة بالحملة وإيصال رسالتها الوطنية والإنسانية تحت هاشتاق: #قحطان_مفتاح_السلام

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية