أدان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية الجريمة النكراء التي ارتكبها  أمس الكيان الصهيوني بقصفه مركبة للمطبخ المركزي العالمي في مدينة غزة أدى إلى سقوط أعضاء من الفريق العامل من جنسيات مختلفة بين قتيل وجريح وهم يتولون تقديم المساعدات الإنسانية لمئات الآلاف من النازحين في القطاع.

وأكد المكتب السياسي أن جريمة قتل فريق المطبخ المركزي تفضح بشاعة ووحشية الاحتلال الصهيوني الذي يواصل بصلف حرب الإبادة بحق الشعب الفلسطيني وصولا إلى استهداف المنظمات الإنسانية الدولية لمنعها من إغاثة أكثر من مليوني فلسطيني يواجهون مجاعة حقيقية بسبب الحصار المفروض عليهم، ضاربا  بالقرارات الدولية عرض الحائط.

وطالب المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بتحرك دولي لوقف حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، وإجباره على فتح المنافذ والمعابر لدخول المساعدات الإنسانية لوقف الكارثة التي تحصد أرواح الأبرياء من الفلسطينيين يوميا معظمهم من النساء والأطفال المحاصرين من قبل قوات الاحتلال .

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية