أعلن نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي- محافظ مأرب سلطان بن علي العرادة، ومعه رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز عن فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد.

وأوضح العرادة، خلال زيارته الميدانية التفقدية إلى عدد من المواقع والطريق الإسفلتي الرابط بين مأرب وصنعاء، أنه وبالتشاور مع القيادة السياسية والعسكرية تم، اليوم، تأسيس نقطة تفتيش أمنية في الطريق الرابط بين (مأرب- صنعاء) عبر الفرضة.. معبّرًا عن أمله في قيام الطرف الآخر- مليشيا الحوثي الإرهابية- بخطوة مماثلة لتسهيل تنقلات المواطنين.

وقال العرادة في تصريح أدلى به خلال الزيارة: "نحن اليوم أسسنا النقطة في هذا المكان ونسلمها عبر الأخ رئيس هيئة الأركان العامة والإخوة قادة المناطق للجهات الأمنية، ونحن على استعداد أن نجهزها بالتجهيزات اللازمة والكافية لراحة المواطنين وتسهيل مرورهم".

وأكد العرادة أهمية فتح جميع الطرقات في كافة المدن بما فيها الطرق المؤدية إلى مدينة تعز المحاصرة منذ تسع سنوات؛ لما تمثله من ضرورة ملحة، خاصة في ظل المعاناة الكبيرة للمواطن اليمني في السفر عبر الطرق البديلة.

مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تأتي عقب مبادرات متكررة من جانب الحكومة، وسبق الحديث عنها مع المبعوث الأممي وعدد من الوسطاء المحليين وإعلانها عبر وسائل الإعلام.

وأبدى العرادة استعداد القيادة السياسية والعسكرية لفتح الطرق الأخرى (مأرب- البيضاء- صنعاء) وطريق (مأرب- صرواح- صنعاء) من جانب واحد.. داعيًا مليشيا الحوثي إلى الاستجابة لهذه المبادرة، التي تهدف بدرجة رئيسية إلى تخفيف معاناة المواطنين وتسهيل سفرهم وتنقلاتهم.

وأضاف العرادة: "آمل من الجميع التعاون في فتح جميع الطرقات الرئيسية في كل المدن اليمنية من أجل مصلحة الشعب اليمني، وباقي الأمور لها مكانها وشأنها سواء كانت حربًا أو سلمًا".

مشددًا على "ضرورة تجنب المزايدات فيما يخص فتح الطرقات للشعب، ومن جانبنا لا نرى أن هناك أي ضرر مترتب على عبور المواطنين من الطرقات الرئيسية".

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية