الوطنية اليمنية الجديرة بهذا الاسم هي فقط التي تستمد أصولها الثقافية وإحالاتها التاريخية ورموزها وأبطالها وصيغها التعبيرية من التاريخ اليمني الجامع، قديمه وحديثه. 
 
وهي تستمدها على وجه الخصوص من تاريخنا الحديث الذي يبدأ في 26 سبتمبر 1962، و14 أكتوبر 1963.
 
ما عدا ذلك من الإحالات باطل وفاسد. 
 
أقول هذا لأني شفت فيديو لـ محمد عبدالسلام -يسموه رئيس الوفد الوطني- يقول: أبي عبداللاه الحسين ومحمد النفس الزكية ومدري من ومدري من…الخ.
 
وفكرت أن هذه الإحالات تنتمي بوضوح إلى تاريخ الإسلام السياسي الشيعي، وفي اليمن ترتبط بالثقافة التاريخية لحزب الإمامة. 
 
هي إذاً رموز وإحالات تصلح فقط لتأسيس روابط وجماعات طائفية دينية على أنقاض كيان سياسي وطني منهار، كما هو حال لبنان والعراق. 
 
وهي بالتالي أدوات تقسيم وتسميم لا أدوات تأليف وتجميع بالمعنى الوطني الواسع.
 

•صفحته على فيسبوك

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية