أطلقت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، تقريرها الدوري التاسع، الذي وثق وحقق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن خلال الفترة من 1 أغسطس 2020 وحتى 1 يوليو 2021. 
 
واستعرض التقرير الدوري للجنة (40) نوعاً من الانتهاكات، أبرزها قصف مطار عدن الدولي وحادثة احتراق مركز احتجاز اللاجئين الأفارقة بصنعاء، وقضايا النساء، وهي انتهاكات وقف وراءها الحوثيون.
 
وكشف التقرير عن تمكن اللجنة خلال الفترة التي يغطيها التقرير من الرصد والتوثيق لـ(3.624) واقعة انتهاك، من بينها 235 حالة قتل و714 حالة إصابة ارتكبتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.
 
وذكرت اللجنة في تقريرها أنها رصدت 130 حالة زراعة ألغام فردية، نتج عنها 61 قتيلاً، بينهم 11طفلاً و8نساء، كما سقط 89جريحاً بينهم 17 طفلاً و6 نساء، وبحسب التقرير فإن هذا النوع من الانتهاكات تنفرد به جماعة الحوثي. 
 
وأشار التقرير إلى توثيق 123 حالة ادعاء بتجنيد أطفال، تقع فيها المسؤولية على مليشيا الحوثي التي ارتكبت أيضا 28 واقعة ادعاء بالاعتداء والإضرار بأعيان ثقافية وتاريخية.
 
وبيّن التقرير أن المليشيا الحوثية مسؤولة عن 11 حالة استهداف طالت الطواقم الطبية والمنشئات الصحية، و 42 ادعاء بالقتل خارج نطاق القانون ثبتت فيها المسؤولية على مليشيا  الحوثي.
 
وعن حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري، ثبتت مسؤولية مليشيا الحوثي عن (1031) حالة، إضافة إلى رصدت 76 حالة ادعاء بالتعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة مارستها المليشيا، كما تم توثيق 40 حالة ادعاء بتفجير المنازل ارتكبتها المليشيا.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية