زار اللواء محمد عبدالله القوسي، مستشار قائد المقاومة الوطنية ركن التدريب والتوجيه، اليوم الأربعاء، وحدات من ألوية حراس الجمهورية لمعايدتهم ومشاركتهم أفراحهم بعيد الأضحى المبارك والذي يأتي في ظل وضع استثنائي يمر به وطننا الحبيب جراء الحرب المفروضة من قبل مليشيات الحوثي التابعة لإيران.
 
وشملت زيارة اللواء القوسي دفعات جديدة في أحد مراكز التدريب للمقاومة الوطنية ووحدات أخرى عسكرية وأمنية في مناطق مختلفة.
 
وفي المستهل نقل القوسي تهاني وتبريكات القائد العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح،قائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي، وتثمينه عاليا بتضحياتهم وعزيمتهم وإيمانهم بعدالة القضية التي دفعتنا جميعا إلى جبهات العزة والشرف بالساحل الغربي.


 
وقال القوسي: نحيي الأعياد في الجبهات لأنها مناسبات دينية ولن تقتل مليشيات الحوثي الإيرانية أفراحنا، أما عيد أعيادنا هو يوم استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب الكهنوتي المدعوم من إيران، ولن نصل إلى هذا اليوم وإلى هذا الهدف بالتمني كما قال القائد الفذ طارق محمد عبدالله صالح، بل بالعمل الدؤوب في الميدان .. وبعزائمكم ومن أفواه بنادقكم أيها الأبطال الميامين.
 
وأشاد القوسي بالانضباط الذي تتحلى به الدفعات الجديدة في المركز التدريبي وهو ما يجسد مدى إيمانهم بعدالة القضية وحرصهم على أن يكونوا قوة فاعلة ونوعية وأن يكون لهم شرف المشاركة في تطهير الوطن من دنس العصابة السلالية البغيضة التابعة لإيران.
 
كما أشاد برجال الأمن و بكافة منتسبي المقاومة الوطنية وألوية حراس الجمهورية.. والقوات المشتركة في جبهات الساحل الغربي عامة.
 
وأضاف: جبهة الساحل الغربي الجبهة التي حققت الانتصارات تلو الانتصارات، ولولا اتفاق ستوكهولم المشؤوم لكانت المعارك فى النطاق الجغرافي للعاصمة صنعاء، ومع ذلك فعملية بناء القوة مستمرة وها نحن اليوم أضعاف أضعاف ما كنا عليه قبل ستوكهولم، وكذلك تم سحق كل خروقات المليشيات الإجرامية التي حاولت وتحاول استغلال التزام القوات المشتركة بالاتفاق لتحقيق اختراقات هنا وهناك ومحاولات إعادة ترتيب دفاعاتها داخل مدينة الحديدة ومختلف الجبهات في الساحل الغربي.
 
من جانبهم عبر الأبطال عن فخرهم واعتزازهم بالانتساب إلى المقاومة الوطنية ومشاركتهم في النضال الوطني المقدس بقيادة رجل دولة بحجم العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية