التقى قائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح ، الأربعاء 21 ابريل 2021م ، السفير الفرنسي لدى اليمن جان ماري صفا، عبر دائرة الكترونية مغلقة.
 
وناقش اللقاء المستجدات على الساحة اليمنية في ظل استمرار تعنت المليشيات الحوثية ورفضها مبادرات وجهود التهدئة برعاية الأمم المتحدة، إضافة إلى عدد من القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك. 
 
واستعرض اللقاء استمرار تصعيد مليشيات الحوثي في محافظة مأرب، وهجماتها على الأحياء السكنية ومخيمات النزوح، وانعكاساتها الخطيرة على فرص إنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن.
 
وقال العميد طارق إن إصرار الحوثيين على استمرار التصعيد في مأرب يعكس طبيعة نواياهم العدائية وأهدافهم المتمثلة في السيطرة على منابع النفط وخطتهم للوصول إلى شبوة والسيطرة على ميناء بلحاف تمهيداً لتسليمه لإيران كي يكون ممرا آمناً لأسلحتها المصدرة إليهم وذلك بعد أن اندحروا من الساحل الغربي وباب المندب.
 
وتناول اللقاء الأوضاع الإنسانية في مديريات الساحل الغربي، والجهود التي تبذلها المقاومة الوطنية في تحسين الخدمات العامة، بالتعاون مع الحكومة والسلطة المحلية، ودعم وإغاثة النازحين وتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين.
 
وأشاد العميد طارق محمد عبدالله صالح بأدوار حكومة فرنسا الصديقة الداعمة لأمن واستقرار اليمن، والجهود التي يبذلها السفير الفرنسي لدعم جهود إنهاء الحرب واحلال السلام.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية