أشهرت ثلاث منظمات حقوقية، الأحد 4 أبريل 2021م ، تقريرا وثق أكثر من خمسة آلاف ضحية، ما بين قتيل وجريح، لألغام مليشيا الحوثي، منهم ما يقارب 1300 من الأطفال والنساء، خلال نحو سبع سنوات.
 
وذكر تقرير مشترك لمنظمات" هود"، و "رايتس"، و " وشاهد للحقوق والتنمية" أنه سجل جزء من الخسائر البشرية والمادية للألغام الحوثية.
 
ووثق التقرير، خلال الفترة من يوليو 2014 حتى مارس 2021، مقتل (2274) مدنيا، بينهم (398) طفلا و(157) امرأة و(95) مسنا، بالإضافة إلى إصابة (2752) مدنيا، بينهم (560) طفلا و(177) امرأة و(99) مسنا جراء انفجار الألغام الأرضية والبحرية والعبوات الناسفة المتنوعة التي زرعتها وخلفتها مليشيا الحوثي التابعة لإيران في 17 محافظة يمنية.
 
رافق طرح التقرير إقامة معرض صور فتوغرافي يجسد حجم المأساة الإنسانية، الناجمة عن تلك الألغام. وذلك في فعالية نظمها المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) والبرنامج الوطني للتعامل مع الألغام، في محافظة مأرب، بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمخاطر الألغام الذي يصادف الـ4 من أبريل كل عام.
 
على صعيد متصل، قال المرصد اليمني للألغام (غير حكومي) في بيان وزعه اليوم على وسائل الإعلام، إن 26 مدنيا قتلوا وأصيب 25، بينهم نساء وأطفال، جراء الألغام الحوثية خلال الربع الأول من العام الجاري.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية