سقطت 5 صواريخ كاتيوشا وسط المنطقة المحصنة بالعاصمة بغداد، واستهدفت محيط السفارة الأمريكية بالعراق.

وأفاد مصدر أمني، الأحد، بأن هجوماً بصواريخ الكاتيوشا استهدف السفارة الأمريكية وسط المنطقة المحصنة ببغداد.

وقال المصدر، إن "أكثر من 5 صواريخ نوع كاتيوشا سقطت بالتتابع مساء الأحد، ضمن محيط السفارة الأمريكية وقاعدة التوحيد العسكرية الثالثة الواقعة ضمن المنطقة الرئاسية الخضراء والمحصنة أمنياً".

وأضاف المصدر، أنه "سمع دوي انفجارات متتابعة لحظة سقوط الصواريخ دون معرفة عدد الإصابات وأماكن وقوعهن بالتحديد".

ومن جهتها قالت خلية الإعلام الأمني  العراقي، في بيان، إن "مجموعة خارجة عن القانون أطلقت عددا من الصواريخ باتجاه المنطقة الخضراء ببغداد".

وأوضح البيان أن "منطقة إطلاق الصواريخ كانت من معسكر الرشيد وسقطت داخل مجمع سكني بمنطقة القادسية، ما تسبب بحدوث أضرار مادية في هذه البنايات وعدد من العجلات المدنية دون خسائر بشرية".

وتقف وراء الهجمات الصاروخية التي تستهدف المصالح الأمريكية وقوات التحالف في العراق، مليشيات مسلحة مدعومة من قبل نظام طهران.

وتوصلت المليشيات المسلحة مع أطراف حكومية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى اتفاق يقضي بوقف هجماتها الصاروخية مقابل انسحاب سريع للقوات الأمريكية من العراق، فيما نقضت الهدنة بعد أيام وعاودت تكرار هجماتها الصاروخية.

وهددت الولايات المتحدة، بإغلاق سفاراتها في بغداد واختزال تمثيلها الدبلوماسي من قنصليتها أربيل شمال العراق، مالم تضع الحكومة العراقية حداً لهجمات مايعرف بـ"جماعات الكاتيوشا".

وفي وقت سابق اليوم الأحد، تعرض رتل تابع للتحالف الدولي لهجوم بعبوة ناسفة جنوب شرقي العراق، طبقا لمصدر أمني.

والانفجار أسفر عن إصابة إحدى حمايات الشركات الأمنية المرافقة للرتل وتضرر مركبتين من الرتل العسكري.

والأحد الماضي، انفجرت عبوة ناسفة انفجرت عند الخط العسكري قرب مطار بغداد الدولي.

  

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية