ارتفعت حصيلة جريمة حوثية، جنوب محافظة الحديدة الساحلية، إلى ستة شهداء بوفاة طفلة، مساء اليوم الثلاثاء، متأثرة بجروح أصابتها جراء انفجار عبوة ناسفة زرعتها المليشيا في طريق يرتاده المدنيون. 
 
وأفادت مصادر طبية أن الطفلة ريماس حسين مرزوقي، ذات التسعة أعوام، توفيت متأثرة بجروح بليغة في رأسها، لتكون ثاني طفلة شهيدة، ولتلحق بوالديها اللذين استشهدا صباحا بانفجار العبوة التي زرعتها المليشيا الموالية لإيران في طريق ترابي بين مديريتي التحيتا والخوخة.
 
وارتفعت حصيلة شهداء المجزرة الحوثية من خمسة إلى ستة، فيما ستة آخرون ما زالوا تحت العلاج من إصابات بذات الجريمة، إلا أن المصادر الطبية رجحت زيادة عدد الشهداء نتيجة إصابات خطيرة يعانيها بعض الجرحى. 
 
وعلى خلفية هذه الجريمة، وغيرها في أوقات سابقة، طالت المدنيين، بما فيهم النساء والأطفال، طالب ناطق المقاومة الوطنية، عضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي العميد صادق دويد، المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتصنيف المليشيا الحوثية على قوائم الإرهاب.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية