وعد السفير الإيراني لدى مليشيا الحوثي، الأخيرة بمنح دراسية، ستقدمها إيران لأتباع المليشيا الإرهابية، بغرض تدريسهم فكر الطائفية في إيران.
 
وتأتي وعود ايرلو الذي يتواجد في صنعاء، في ظل مساعي إيران -راعية الفوضى في المنطقة- الى تجنيد المزيد من العملاء في اليمن، تحاول استقطابهم الى أراضيها عبر يافطة "المنح الدراسية".
 
وكان وعد إيرلو، خلال اجتماع عقده مع منتحل صفة وزير الخارجية اليمني، المدعو هشام شرف في العاصمة صنعاء المغتصبة من قبل مليشيا إيران، حيث تحدث خلاله ايرلو عن استعداد بلاده "لتقديم منح دراسية لليمنيين" حسب مزاعمه.
 
ومنذ قدومه إلى صنعاء، تحول ايرلو الى قائد فعلي للجماعة الحوثية، حيث أصبح بمثابة الآمر الناهي للمليشيا الحوثية وقياداتها التبعية؛ لكنه يصر على الظهور علنًا بطريقة دبلوماسية مفضوحة، لتغطية حقيقة ما يجري خلف الكواليس.
 
وكانت إيران قد جندت في السابق مئات العملاء ممن تم استقدامهم إلى إيران قبل الحرب، وتعليمهم الفكر الطائفي في إيران، ثم تمت إعادتهم إلى اليمن لتنفيذ أجندة طهران وفق إملاءات النظام الإيراني.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية