قال تجار ومستوردون أنهم يفقدون جزءاً من بضائعهم في المنافذ الجمركية التي استحدثتها مليشيات الحوثي لجباية رسوم جمركية غير قانونية في منافذ مناطق سيطرتها.
 
وأكد التجار والمستوردين أنهم إلى جانب فقدان بعض بضائعهم والتي تنهبها فرق الجمارك التابعة للمليشيات الحوثية؛ فإن عملية إنزال البضائع في جمارك المليشيات تتعرض للتلف وخصوصا في موسمي الصيف والربيع حيث تبقى عرضة للأمطار.
 
وتحدث أحد المستوردين لـ وكالة 2 ديسمبر أنه فقد 20 % من بضائعه التي تم نقلها من ميناء عدن الى جمرك الراهدة حيث تقوم المليشيات هناك بالعبث بالبضائع من أجل جمركتها وأن المليشيات ترفض فرض رسوم جمركية وفق الرسوم التي تدفع في جمرك ميناء عدن وتتعمد العبث بالبضائع تحت مبرر تحديد المبالغ وفق الشحنات.
 
وأضاف أن الأمطار في الراهدة أتلفت عليه جزء من الشحنة التي وصلت الى ميناء عدن وتم إيقافها في جمرك الراهدة لإعادة جمرتها من جديد إضافة الى أن فرق المليشيات التي تعمل في الجمارك وخصوصا الفرق الأمنية تقوم بنهب بضائع ومستوردات ثمينة وكميات من البضائع بعد أن تتعرض للمطر بذريعة أنها لم تعد صالحة للاستخدام وغير مطابقة للمقاييس .

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية