أعلن ضابط في الجيش العراقي أن عشرة صواريخ كاتيوشا سقطت الأربعاء على قاعدة عسكرية عراقية قرب بغداد تؤوي جنوداً أميركيين، في هجوم هو الثاني والعشرين من نوعه الذي يستهدف مصالح أميركية عسكرية في العراق منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر.
 
وقال الجيش العراقي إن القصف الذي استهدف قاعدة التاجي لم يسفر عن إصابة أي شخص ولم يحدث أضراراً.
 
وأضاف أنه "تم العثور على عجلة من نوع كيا بنكو تحمل منصة صواريخ فيها ثلاثة صواريخ متبقية جنوب منطقة الراشدية".
 
وتعرضت القواعد العسكرية العراقية التي تحتضن قوات أميركية، في الأشهر الماضية، لسلسلة هجمات صاروخية.
 
وتقف الميليشيات الموالية لإيران وراء هذه الهجمات. وتتوعد الولايات المتحدة نظام طهران برد قوي حال استمرارها.
 
وتوترت الأمور بدرجة كبيرة بين واشنطن وطهران بعد اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، يوم 3 يناير، بضربة أميركية في حرم مطار بغداد. وردت إيران بهجوم صاروخي على قاعدتي عين الأسد وحرير حيث تتواجد قوات أميركية يوم 8 يناير.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية