توفي أحد عناصر الشرطة التونسية  متأثرا بجروح أصيب بها في الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدف قوات الأمن قرب مقر السفارة الأميركية .
 
وقالت الداخلية التونسية الجمعة ان شخصين وصفتهما بـ"الارهابيين" نفذا هجوماً انتحارياً استهدف قوات الامن قرب مقر السفارة الأميركية بالعاصمة تونس وقُتلا خلال العملية فيما جرح ستة آخرون.
 
وتابعة الوزارة في بيان إن شخصين استهدفا الجمعة عند السّاعة 11,00 صباحا (10,00 ت غ) "دوريّة أمنيّة (...) بمنطقة البحيرة 2 بالشّارع المقابل للسّفارة الأمريكية وذلك بتفجير نفسيهما".
 
وأسفرت العمليّة عن "مصرع الإرهابيّيْن وإصابة خمسة من عناصر أمن إصابات متفاوتة الخطورة وإصابة مدنيّ إصابة خفيفة"، وفقا للبيان.
 
وفي بيان آخر، أعلنت الداخلية ان "الملازم أوّل توفيق محمّد الميساوي استشهد" في الهجوم.
 
وقالت السفارة الأميركية في بيان مقتضب على صفحتها في فيسبوك إن "فرق الطوارئ بصدد الاستجابة للانفجار الذي وقع بالقرب من السفارة الأميركية في تونس. يرجى عدم التواجد بالمنطقة ومراقبة وسائل الإعلام واتباع التعليمات الأمنية".
 
ووضعت كافّة الوحدات الأمنيّة في حالة تأهّب قصوى لواجهة أي تطورات، وفقا للداخلية.
 
وأظهرت صور مارة مذعورين قرب مقر السفارة، في ضاحية ضفاف البحيرة التي تبعد بضعة كيلومترات عن مركز العاصمة والتي شهدت الانفجار في ساعة متأخرة من الصباح.
 
ولا تزال تونس تعيش على وقع الهجمات التي شنها مسلحون واستهدفت قوات الامن والشرطة والجيش والسياح.
 
وتتمركز الجماعات المسلحة أساسا في منطقة جبال الشعانبي في محافظة القصرين غرب البلاد، والحدودية مع الجزائر.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية