دعت جامعة الدول العربية،الثلاثاء، في اجتماع طارئ على مستوى السفراء إلى"منع التدخلات الخارجية في ليبيا"، في إشارة إلى اعتزام تركيا إرسال قوات لدعم حكومة السراج في طرابلس.
 
وأكدت جامعة الدول العربية في بيان صدر إثر الاجتماع الطارئ الذي عقد بناء على طلب مصر "رفض وضرورة منع التدخلات الخارجية التي تسهم في تسهيل انتقال المقاتلين المتطرفين الارهابيين الأجانب إلى ليبيا".
 
كما أعرب مجلس الجامعة "عن القلق الشديد من التصعيد العسكري الذي يفاقم الوضع المتأزم في ليبيا، ويهدد أمن واستقرار دول الجوار الليبي والمنطقة ككل".
 
ويأتي هذا القرار بعد توقيع اتفاقيتين في أواخر نوفمبر بين حكومة السراج وتركيا.
 
وينص الاتفاق العسكري على إمكان أن تقدم أنقرة مساعدة عسكرية لحكومة السراج.
 
بينما ينص الاتفاق الثاني على ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا، الأمر الذي أثار غضب اليونان خصوصا التي دعت الأمم المتحدة إلى إدانة الاتفاقية التي تمنح أنقرة سيادة على مناطق غنية بالمحروقات في البحر المتوسط، وخصوصاً قبالة جزيرة كريت.
 
وفي وقت سابق، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الوضع في ليبيا، التي تشترك مع مصر في الحدود الغربية، يشكل مسألة "أمن قومي" لبلاده.
 
وأكد السيسي "لن نسمح لأحد أن يعتقد أنه يستطيع السيطرة علي ليبيا" و"لن نتخلى عن الجيش الوطني الليبي".
 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية