كشف مصدر خاص النقاب عن إجراء الحوثيين تغييرات حديثة في المحكمة العليا بصنعاء، تسعى خلاها إلى شرعنة أحكامها القمعية تجاه مخالفين.

 

وقال المصدر إن مليشيا الحوثي غيرت عددا من القضاة في دوائر المحكمة العليا بآخرين موالين لها، دون أن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة بالمحكمة.

 

وأضافت أنها طعمت بعناصرها دوائر المحكمة سيما، ذات الاختصاصات الجزائية، بما يوفر لها أغلبية الأصوات، ويضمن إمضاء الأحكام التي تريد تمريرها.

 

وتبلغ دوائر المحكمة نحو إحدى عشرة دائرة، في كل منها خمسة أعضاء يتخذون قراراتهم بأغلبية الأصوات تجاه الأحكام القضائية المرفوعة من محاكم أدنى.

 

وأكد المصدر أن المليشيا استبدلت ما يقارب نصف قضاة المحكمة بعناصر تتبعها خلال أربع سنوات من انقلابها على الدولة، خلافا لما كان معمولا به من بطء التغييرات في أعلى محكمة بالبلد حلال العهود السابقة.

 

الجدير بالتنويه أن المليشيا الحوثية، تمارس عمليات قمع ومصادرات للأموال خارج القوانين، غير أنها في قضايا أخرى، محل إثارة من المنظمات الدولية، تستخدم القضاء لإضفاء الشرعية عليها.

 

وأصدرت المليشيا كثيرا من أحكام الإعدام بحق نشطاء وإعلاميين من بينها، قبل شهور، أحكام بإعدام 35 ناشطا، إضافة لأحكام أخرى باحتجاز، ومصادرة أموال تعتبر المليشيا أصحابها خونة لليمن، كان أبرزها مؤخرا احتجاز ممتلكات 35 عضو مجلس نواب.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية